27867250_707707786285633_4525717209683767877_n

مرشد الحركة الإسلامية في كوردستان لرووداو: بغداد تلعب لكسب الوقت لحين إجراء الانتخابات

من قبل بيشوا هوراماني 13/2/2018

مرشد الحركة الإسلامية في كوردستان لرووداو: بغداد تلعب لكسب الوقت لحين إجراء الانتخابات
عرفان عبدالعزيز
رووداو – السليمانية

ينتقد مرشد الحركة الإسلامية في كوردستان، عرفان عبدالعزيز، من خلال هذه المقابلة التي أجرتها معه شبكة رووداو الإعلامية، الأحزاب التي تذهب إلى بغداد وتلتقي رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي. ويقول: “ليس من الشهامة أن يحتل العبادي واحدة من مدنك ويقتل شعبك وتذهب إليه وتقبل يديه”.

ويقول مرشد الحركة الإسلامية في كوردستان إنهم طلبوا منه عدة مرات أن يذهب إلى بغداد، لكنه بالرغم من صداقته مع العبادي رفض تلك اللقاءات. وعن تشكيل قائمة إسلامية لخوض الانتخابات النيابية العراقية، يقول إن مجموعة من الإسلاميين جعلوه يفقد الأمل في الانتخابات العراقية، لكنه يأمل أن يشاركهم في انتخابات برلمان كوردستان.

رووداو: بدأتم مجموعة من المباحثات، تظهرون فيها بمظهر الوسيط للتقريب بين الإسلاميين. هل توصلتم إلى اتفاق لتشكيل قائمة مشتركة لخوض الانتخابات؟

عرفان عبدالعزيز: كنا جميعاً قد قررنا فيما سبق، إشراك كل القوى، إضافة إلى القوى الثلاثة الرئيسة، مثل التيار الصوفي والتيار السلفي، وبذلنا الجهود في سبيل ذلك. ونحن والأخوة في الاتحاد الإسلامي، كنا قد قررنا من قبل انه في حال جمعنا القوى الثلاثة فذاك جيد جداً وإن اجتمعت قوتان فلا بأس.

رووداو: ألا تظنون أن الجماعة الإسلامية ليست معكم، وأنها تقضي الوقت؟

عرفان عبدالعزيز: بوجد بيننا نوعان من التعاون، أحدهما في لجنة التعاون الإسلامي وهو مستمر وقد زرت السيد علي بابير الأسبوع الماضي. وكان يرى أن تستمر هذه اللجنة في عملها، لكن بشأن القائمة الانتخابية فإن الأخوة في الجماعة الإسلامية يقولون بأنهم حاولوا من قبل وفشلوا في ذلك. ولهذا سيشاركون بقائمة مستقلة.

رووداو: هل فقدتم الأمل في الجماعة الإسلامية؟

عرفان عبدالعزيز: لم يقطعوا أملنا بالكامل فيما يتعلق بانتخابات كوردستان، لكنهم سيشاركون بقائمتهم المستقلة في الانتخابات العراقية.

رووداو: هل سيربحون من الانضمام إلى هذه الجبهة أم سيخسرون؟

عرفان عبدالعزيز: هذا التفكك لن ينفع أياً منا. وهذا من جانبين، الأول: لن يكون الناس مخطئين عندما يتساءلون عن دور الإسلاميين مع غياب أي مشروع خاص بهم وبقائهم على هامش هذا الحزب أو ذاك… وسيتساءلون أين هم؟ لذا من المهم جداً أن يكون لدى الإسلاميين مشروعهم السياسي. وعليهم أيضاً أن لا يسكتوا على الوضع السياسي في كوردستان. فمن الناحية الدينية لا يوجد قوم على وجه الأرض يهين دينه بهذه الصورة. إن 95% من هذا الشعب مسلم وسني، فهل يجوز أن يتعرض الإسلام والقرآن لكل هذا السب والشتم على شبكة الإنترنيت. فيما تلتزم أنت الصمت. وهل تجوز إجازة كل تلك المنظمات المشبوهة. فبعد العام 2003 جاءت إلى كوردستان منظمات مشبوهة كثيرة، وفتحت فيها مدارس تخرب أفكار وأخلاق أطفالنا. ولدينا معلومات عن جرائد في هذا البلد حصلت على أموال طائلة لمعاداة الدين وأخلاق المجتمع.

رووداو: تقول الجماعة الإسلامية إن كونها معارضة سيزيد من أصواتها، بل أنهم سيحصلون على أصواتكم وأصوات الاتحاد الإسلامي، هل ترى أن هذا الفهم صحيح؟

عرفان عبدالعزيز: لم تبدأ الانتخابات بعد لنميز بين صواب رأيهم وبين خطله. من المحزن أن لا تجري استفتاءات في كوردستان، لكننا من خلال المظاهرات التي حصلت وجدنا أنهم لم يكونوا يرحمون أحداً.

رووداو: إنشقت الجماعة الإسلامية عن الحركة الإسلامية، وهاهي أصواتهم تزيد شيئاً فشيئاً، ما سبب ذلك؟

عرفان عبدالعزيز: بعد العام 2001، عندما أعلنوا عن تشكيل الجماعة، كنا قد خرجنا من الساحة بسبب المشكلة التي كانت بيننا وبين الاتحاد الوطني الكوردستاني، لذلك خلت الساحة للأخوة في الجماعة الإسلامية حتى عودتنا في العام 2008 وإعادة تنظيم الحركة الإسلامية.

رووداو: لم تكن علاقة علي بابير مع والدكم المرحوم جيدة، كيف هي علاقتكم معه؟

عرفان عبدالعزيز: علاقاتنا الآن جيدة جداً وطبيعية جداً، وقد اجتمعنا معاً عدة مرات. ولا توجد الآن أية مشاكل بيننا.

رووداو: هل لديكم أية بيانات قد تساعد في معرفة عدد الأصوات التي ستحصلون عليها؟

عرفان عبدالعزيز: قد نجري استفتاءاً في الشهر القادم، وعندها سنعرف حجم حزبنا وثقله.

رووداو: منذ فترة طويلة وأنتم تحصلون على مقعد واحد في البرلمان، هل ستحصلون على أكثر من ذلك هذه المرة؟

عرفان عبدالعزيز: عندما أعدنا تنظيم الحركة الإسلامية حصلنا على مقعدين في برلمان كوردستان بدون أن تكون لدينا قناة تلفزيونية أو غيرها من الوسائل الدعائية. لكن الخطأ الستراتيجي ارتكبناه في انتخابات مجلس النواب العراقي من خلال انضمامنا إلى قائمة التحالف، وحينها لم أكن مرشد الحركة، وأصدرت حينها بياناً ولم أشارك في الانتخابات. وفي الانتخابات الثالثة كان الشعب قد فقد الثقة بالحركة الإسلامية فلم نحصل إلا على مقعد واحد.

رووداو: هل تعتقدون بأنه لا ينبغي أن تتحالفوا مع أحزاب غير إسلامية؟

عرفان عبدالعزيز: نحن نؤمن بالتعاون والتنسيق مع جميع الأحزاب، لكن تصوراتنا مختلفة، وتنقسم إلى قسمين: ديني وسياسي. ويمكن سياسياً التعاون مع أي طرف على أن يحترم دينك.

رووداو: لماذا قررتم عدم خوض الانتخابات النيابية العراقية، هل تخشون عدم الحصول على مقعد؟

عرفان عبدالعزيز: كلا، المسألة ليست مسألة مقاعد. نحن مسجلون كحزب في بغداد، لكن الأوضاع في العراق معقدة جداً. ثم أن ذهابنا إلى بغداد بهذه الحال لن يكون له أي تأثير، لذا فإن عدم مشاركتنا هو تعبير عن استيائنا من الوضع في كوردستان ومن استياء قد يستحسن في المستقبل عدم مشاركة الكورد.

رووداو: أي أنكم تريدون ادخار الطاقة التي ستستهلكونها في العراق، للإفادة منها في كوردستان؟

عرفان عبدالعزيز: قد يكون هذا أيضاً صحيحاً. لكننا مستاؤون من أوضاع العراق. وقد قلنا قبل سنتين إنه لا فرق بين المالكي والعبادي والجعفري. إنهم جميعاً ينتهجون نفس النهج في العمل. ونحن الذين نخادع أنفسنا ونظن أنهم مختلفون. إن ما يفعله العبادي الآن، قد يكون أسوأ من تصرفات المالكي مع الكورد. لذا نرى أننا لو حصلنا على سبعين مقعداً في بغداد لن يختلف الأمر عما هو عليه الآن.

رووداو: التيارات الإسلامية الشيعية هي صاحبة السلطة في العراق. لكنكم كطرف إسلامي لم يكن لكم صوت مسموع بشأن خروقات بغداد، لماذا؟

عرفان عبدالعزيز: الحزب الوحيد الذي انتقد الأوضاع بعد أحداث 16 أكتوبر دون مراعاة أية دبلوماسية كان حركتنا. لكننا نرى أن أمريكا هي التي اختلقت هذه الأوضاع في بغداد، وهي التي صنعت تلك الحالة الطائفية، خدمة لأغراضها السياسية.

رووداو: إنهم لم يتوقفوا عند معاقبة إقليم كوردستان، بل بدأوا منذ فترة حملة شعواء للتعريب وطرد الكورد، ما هو موقفكم من هذا؟

عرفان عبدالعزيز: هذا ليس بذي صلة بالأعداء، إنها خطة بريطانيا منذ أن صنعت العراق، وهي التي خططت للقضاء على الكورد. إنها تريد أن تفعل بنا ما فعلته في أسكتلندا التي خسرت دينها ولغتها. وهي توصي العراق بأن يفعل نفس الشيء. إن العقلية العشائرية السائدة عند الكورد تجعلهم ينظرون نظرة أخلاقية إلى أعدائهم. حيث يظن الكورد أن الأعداء سيرحمونهم، هذه العقلية يجب التخلي عنها.

رووداو: أي أنكم تجدونها في صالح العدو؟

عرفان عبدالعزيز: بهذه العقلية نعم. لأنه ينبغي أن تكون إنساناً بنفسك، وتعمل على خدمة نفسك، وأن تكون لديك ستراتيجيتك لحماية أمنك القومي، لا أن تنتظر رحمة العدو.

رووداو: هل تتوقع استمرار هذا الوضع في العراق، أم ترى أنه سيزداد تأزماً؟

عرفان عبدالعزيز: سيزداد تأزماً. العقلية الحاكمة في بغداد لن تستطيع الاستمرار في الحكم بهذه الطريقة. عقلية بغداد الآن طائفية. لقد تم تهميش السنة، والذين يمثلون السنة في بغداد ليسوا ممثلين شرعيين لهم، لكنهم مضطرون. وها قد تم تهميش الكورد أيضاً.

رووداو: هل تعتقد أن تهميش الكورد سيستمر؟ ومتى سينتهي؟

عرفان عبدالعزيز: عندما تكون للكورد ستراتيجيتهم. أنظر إلى أمريكا، فمنذ أن صارت عندها ستراتيجيتها لم تعد تستحي من أحد وتعلن بأنها دولة مسيحية بروتستانتية، تقوم بالتبشير في كل أنحاء العالم. لكن الذين عندنا، وكما صرحنا مراراً، ليست عندهم ستراتيجية واضحة، نحن لا نعرف من هم الكورد. ثم تأتي الأوضاع القائمة في كوردستان من حزبين وإدارتين لكل منهما سلاحه وقواته الأمنية، وخطابه. هل رأيت شيئاً كهذا في أي مكان. الانسحاب الكامل من مدينة مثل كركوك خلال ساعة واحدة فقط.

رووداو: ما سبب ذلك؟

عرفان عبدالعزيز: السبب هو أنهم يعرفوننا جيداً. ليست عندنا ستراتيجية قتالية. ونفتقر إلى عقيدة عسكرية. ويبدو أنهم لو أرادوا فسيتمكنون من إحتلال جميع مدن كوردستان.

رووداو: أنتم حزب لم يكن لكم وجود في كركوك، هل لديكم خطة تتعلق بهذه المدينة؟

عرفان عبدالعزيز: نحن موجودون هناك، وقد كنت في كركوك أيام الانتفاضة. وكنا نمسك بأغلب المواقع الستراتيجية. وكانت لنا مقرات هناك بعد 2003، لكننا لتجنب المواجهة مع الأمريكان كنا لا نظهر كثيراً. ومازال مركزنا موجوداً هناك ولم نغادره.

رووداو: لماذا بقيتم في كركوك، ألا تعتبرونها مدينة محتلة؟

عرفان عبدالعزيز: غادرناها يومين أو ثلاثة في البدء، لكن ليس ممكناً أن تترك أنصارك ومؤيديك. نعم كان محزناً احتلال المدينة من قبل قوات، ليست بقوات الحكومة العراقية، وقد احتالت لدخول المدينة. لكننا أيضاً لم ندافع عن المدينة، على الأقل لنقول للعالم بأننا ندافع عنها. لماذا لم يقاوموا ليومين على الأقل، وقد أعلنت حينها أنني مستعد للذهاب إلى كركوك للدفاع عنها.

رووداو: هل لديكم قوات قتالية في كركوك؟

عرفان عبدالعزيز: نستطيع توفيرها متى ما أردنا.

رووداو: هل تخططون لتكون لديكم قوات مسلحة مرة أخرى؟

عرفان عبدالعزيز: كلا، كان الأولى أن يسجل نوشيروان مصطفى في مذكراته أننا عندما اجتمعنا به في العام 1995 ممثلين عن الحركة الإسلامية وكان هو يمثل الاتحاد الوطني، قلنا له إننا كنا نقاتل النظام البعثي بثلاث أسلحة، لماذا لا نجمعها اليوم في سلاح واحد، وجيش واحد لكوردستان. كنا حينها مستعدين للتخلي عن السلاح. لكن هذا لم يحدث للأسف. ومازلنا نرى أنه يجب أن يكون ثم سلاح واحد وجيش واحد في كوردستان، لأنه لو كان ثم سلاحان في أي مكان لن يكتب له التوفيق.

رووداو: هل تظن أن وجود حالة السلاحين هو سبب ما جرى في كركوك؟

عرفان عبدالعزيز: تماماً، هذه قاعدة عسكرية، وحيثما كان هناك اتجاهان، فستفشل تلك القوة وإن كانت كبيرة.

رووداو: ترتبط الحركة الإسلامية بعلاقات قوية مع الدول السنية في المنطقة. لماذا لم تستخدموا تلك العلاقات في خدمة كوردستان عندما تعرضت لتلك الأوضاع؟

عرفان عبدالعزيز: وضعناها في خدمة كوردستان. لكن ما هكذا تدار الدول. عندما يكون عندك كيان يجب أن تكون لديك ستراتيجية لحماية شعبك الذي يعيش في إطار ذلك الكيان. تحمي أمتك أمنياً واقتصادياً وسياسياً وثقافياً. لكن كياننا يفتقر لتلك الستراتيجية. أنا لا أعلم ما الذي تفعله أنت وما هي الوعود التي حصلت عليها. فكيف سأدافع عنك.

رووداو: تستحسن أن لا تتعامل الأطراف في إقليم كوردستان منفردة مع الأطراف والدول الأخرى؟

عرفان عبدالعزيز: نعم، فهذا التعامل ليس سيئاً فقط بل هو كارثي. أنت تتحدث عن مدينة وتصفها بقلب كوردستان وقدسها. من الذي احتلها؟ حصل ذلك بأمر من العبادي. ويقولون إن عدد قتلى البيشمركة لم يتجاوز المائة؟ من الذي قتلهم؟ ترى كيف سينظر إلينا الناس وأحزابنا تبحث عن وساطات لتذهب إلى العبادي وتقبل يديه.

رووداو: كل الأحزاب أو بعضها؟

عرفان عبدالعزيز: كلهم ذهبوا كما رأينا، نحن وحدنا لم نذهب.

رووداو: ألن تذهبوا؟

عرفان عبدالعزيز: أبداً. ولعلمكم تربطني علاقات مع العبادي والمالكي والجعفري.

رووداو: لو طلب العبادي الآن لقاءكم، ألن تذهبوا؟

عرفان عبدالعزيز: طلبوا من الذهاب عدة مرات لكننا لم نذهب، لأننا كمبدأ لسنا موافقين على الوضع في بغداد. وثانياً، ليس من الشهامة أن يحتل العبادي واحدة من مدنك ويقتل شعبك وتذهب إليه وتقبل يديه. الخير الوحيد في العقلية العشائرية هو الشهامة، لكنهم تخلوا عنها.

رووداو: ما هي توقعاتكم لمستقبل هذه العلاقة، وإلى أين ستصل إذا استمر العراق بهذه الصورة وأصر على عدم صرف الرواتب وعلى الحصار المفروض على إقليم كوردستان، ما الذي سيؤول إليه الوضع في كوردستان والعراق؟

عرفان عبدالعزيز: بغداد لن تنجح في الاستمرار على هذا النحو. أما كوردستان فإذا استمرت على العمل بهذه العقلية فقد تربح، إذ ربما سيتبين للقوى الغربية بأن الرغبة في الانفصال عن العراق ليست ذنب كوردستان، فالعراق هو الذي لا يريد كوردستان وهو الذي يكذب على الجميع. العراق يتعهد منذ أشهر بأنه سيصرف رواتب الموظفين لكنه ليس صادقاً.

رووداو: هل ترى أنه يحاول كسب الوقت؟

عرفان عبدالعزيز: نعم، إنه يلعب لعبة كسب الوقت لحين إجراء الانتخابات. يبدو من السياق أنهم يريدون الاستمرار على هذه الحال لحين إجراء الانتخابات، فالجميع يراهن على الانتخابات، إذ أن حصولهم على الأصوات يعتمد على شدة عدائهم للكورد.

وەڵامێک بنووسە

پۆستی ئەلکترۆنیکەت بڵاو ناکرێتەوە . خانە پێویستەکان دەستنیشانکراون بە *

PHP Warning: file_exists(): File name is longer than the maximum allowed path length on this platform (260): C:\Inetpub\vhosts\maktabirabar.com\httpdocs\ar/wp-content/themes/new theme/single-post-%d9%85%d8%b1%d8%b4%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%b1%d9%83%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d8%b3%d9%84%d8%a7%d9%85%d9%8a%d8%a9-%d9%81%d9%8a-%d9%83%d9%88%d8%b1%d8%af%d8%b3%d8%aa%d8%a7%d9%86-%d9%84%d8%b1%d9%88.php in C:\Inetpub\vhosts\maktabirabar.com\httpdocs\ar\wp-includes\template.php on line 518 PHP Warning: file_exists(): File name is longer than the maximum allowed path length on this platform (260): C:\Inetpub\vhosts\maktabirabar.com\httpdocs\ar/wp-content/themes/new theme/single-post-%d9%85%d8%b1%d8%b4%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%b1%d9%83%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d8%b3%d9%84%d8%a7%d9%85%d9%8a%d8%a9-%d9%81%d9%8a-%d9%83%d9%88%d8%b1%d8%af%d8%b3%d8%aa%d8%a7%d9%86-%d9%84%d8%b1%d9%88.php in C:\Inetpub\vhosts\maktabirabar.com\httpdocs\ar\wp-includes\template.php on line 521 PHP Warning: file_exists(): File name is longer than the maximum allowed path length on this platform (260): C:\Inetpub\vhosts\maktabirabar.com\httpdocs\ar/wp-includes/theme-compat/single-post-%d9%85%d8%b1%d8%b4%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%b1%d9%83%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d8%b3%d9%84%d8%a7%d9%85%d9%8a%d8%a9-%d9%81%d9%8a-%d9%83%d9%88%d8%b1%d8%af%d8%b3%d8%aa%d8%a7%d9%86-%d9%84%d8%b1%d9%88.php in C:\Inetpub\vhosts\maktabirabar.com\httpdocs\ar\wp-includes\template.php on line 524