نحن

نبذةعن حیاة الشیخ عرفان علی عبدالعزیز
ولد الشیخ عرفان علی عبدالعزیز بتأریخ 12/12/1964فی مدینة حلبجة التابعة لمحافظة السلیمانیة فی کردستان العراق من عائلة دینیة عریقة حیث أن والده‌الشیخ علی عبدالعزیز رحمه‌الله‌ کان مرشداعاما للحرکة الإسلامیة وزعیما أسلامیا معروفاعلی الساحة العراقیة والکردیة والإسلامیة
کماکان عمه‌ الشیخ عثمان عبدالعزیزرحمه‌الله‌،حیث تخرجوامن مدرسةجده‌ الشیخ عبدالعزیز رحمه ‌الله ‌صاحب مدرسة بریس المشهورة التی کانت لهاخصائص نادرة تمیزه ‌عن باقی المدارس الموجودة فی کردستان فی عشرینیات القرن الماضی حیث کانت من أهم هذه‌الخصائص الإهتمام بالجانب العقیدی وتوحیدالله سبحانه‌وتعالی ومحاربة البدع والظلال و تجار القبور .
لم تثنه‌هذه‌المهمة الشاقة عن الإهتمام بالامورالدینیة للمسلمین ومحاربة الظلم والطغیان والإقطاع ومحاربة الأفکارالمستوردة والدخیلة علی شعبنا الکردی المسلم .
تخرج من هذه ‌المدرسة العلمیة المبارکة العشرات من العلماء العاملین الذین کان لهم الدورالریادی فی إحیاء الصحوة الإسلامیة فی کردستان بشقیه العراقی والإیرانی کماأن الشیخ عرفان من ناحیة والدته ینتمی إلی عائلة الشیخ صالح عبدالکریم حیث والدته الحاجة لطیفة بنت الشیخ صالح صاحب مدرسة (کانی عاشقان)المشهورة فی بلدة حلبجة وهومن کبارعلماء کردستان رحمه الله. دخل الشیخ عرفان المدرسة الإبتدائیة الإسلامیة فی حلبجة فی سن السادسة من عمره وفی السن الثانی عشر دخل ثانویة الدراسات الإسلامیة فی حلبجة . إنضم الشیخ عرفان إلی حرکات الإحتجاج والمظاهرات التی ظهرت من أواخرسبعینات وأوائل ثمانینات ضدالطغیان والظلم حزب البعث الحاکم فی العراق فشارک فی کثیر من تلک الفعالیات وکان عنصرا فعالا مع رفاقه الطلبة الى إن تخرج من ثانویة وإلتحق بکلیة الشریعة الإسلامیة فی بغداد سنة 1983-1984فما إن دخل الکلیةحتی إصطدم مع رفاقه الطلبة بتنظیمات حزب البعث وقاوم التجنیدالإجباری للطلبة وقاوم الالتحاق بفلول الجیش الشعبی التی کان سائدا فی جامعات العراق فکان قرار السلطات باخراج جمیح المقاومین من الکلیات فکان الشیخ ضمن المفصولین ورفاقه فعادوا إلی بلدة حلبجة لینظموا إلی صفوف المحتجین وقام بتنظیم الإحتجاجات والمظاهرات واعمال المقاومة حتی إن وصلت ذروتها فی عام 1987حیث قام أهالی حلبجة وشهرزور وهورامان بإنتفاضة شعبیة کبیرة بقیادة الشیخین عثمان بن عبدالعزیز وعلی بن عبدالعزیز ضد جبروت النظآم البعثی ، فبعد ثلاثة أیام من المقاومة الباسلة للأهالی إضطرالشیخان ومعهم الآلاف من الأهالی المجاهدین إلی ترک بلدة حلبجة والهجرة نحوالجبال الواقعة حول بلدة حلبجة ففی 13/5/1987 أعلن عن الحرکة الإسلامیة فی کردستان کأول حرکة إسلامیة تقارع النظام فی کردستان من القرن الماضی .فکان الشیخ عرفان عضوافی المکتب العسکری للحرکة حتی سنة ١٩٩٠حیث قرر إکمال دراسته الجامعیة فی قسم العلوم السیاسة بجامعة طهران فتخرج من الکلیة فی سنة 1994وإلتحق بالدراسات العلیا فی قسم العلاقات الدولیة ولکن نظرا للظروف الصعبة فی کردستان فی تلک السنوات ودخول کردستان العراق فی دائرة الحرب الأهلیة بین الأحزاب اضطرالشیخ إلی ترک الدراسة والرجوع إلی حلبجة لمساعدة عمه الشیخ عثمان المرشد العام آنذاک فعمل کمستشار لسماحته ومسؤل عن مرکز الدراسات السیاسیة والإستراتیجیة فی الحرکة حتی عام 2001حیث وقع الحرکة الإسلامیة فی أشد أنواع الحصارالمادی والمعنوی والأمنی تمهید الغزوالأمریکان فأثرت علی الحرکة وکوادرها فتسببت ببروزحالات من الإنشقاق حتی عام 2003حیث أصبح منطقة حلبجة وهورامانات مسرحا  للعملیات والقصف العنیف من قبل الطائرات وصواریخ التحالف الغربی حیث إضطرالشیخ إلی الهجرة من الحلبجة ومغادرة العراق حتی أواخرسنة 2007ورجع إلی کردستان لکی یعمل مع إخوانه فی الحرکة لإعادة تنظیمە ،من جدید والحمدلله بعدسنوات من العمل الشاق ها هو الحرکة الإسلامیة یرجع إلی الحیاة السیاسیة مرةالأخری فلدیها الآن عشرات الآلاف من المناصرین وعشرات المراکز التنظیمیة فی جمیع أنحاء کردستان وأیضالدیها الأعضاء فی المجلس الوطنی الکردستانی کذلک شارک فی الحکومة المحلیة بوزیرالأوقاف ویعمل الشیخ عضوا فی المکتب السیاسی والمسؤل عن مکتب التنظیم للحرکة الإسلامیة فی کردستان العراق
المحرر:موقع الشیخ عرفان